لؤلؤة سهام ماجد

لؤلؤة سهام ماجد

منتدى لكل العرب
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول



شاطر | 
 

 مسرحية الحر الرياحي 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
باسم الربيعي



ذكر
عدد المساهمات : 11
تاريخ الميلاد : 28/02/1966
تاريخ التسجيل : 20/03/2012
العمر : 51
العمل/الترفيه : السياحه

مُساهمةموضوع: مسرحية الحر الرياحي 3   الأربعاء مارس 21, 2012 8:50 am

مسرحية الحر الرياحي
المشهد الثالث
الحر نائم في غرفته . غرفه نصف مضاءة . الوقت ليلا اثاث مناسب ..

الحر في حالة حلم . اثناء الحلم يكون الحوار بين الحر وصوت مجهول .. مؤثرات مناسبه تجسد حالة الحلم .

في اثناء النوم نسمع ونرى . وهو يأخذ نفسا عميقا

ووجهه يتهلل فرحا . وكانه يشم عطرا طيبا ..

((فيصيح الحر ))

يالله ؟؟

ما روع هذا الطيب ..

هذي نسمات تذكي القلب ..

تنعش روحي ..

اه ليتوقف هذا الزمن الان ..

لأعيش حياة ابدية ..

صوت مجهول يحاور الحر

وهو في حالة حلم ..

الصوت :

الروضة تستقبل كل الاحباب .

هذا عطر قدسي ؟؟

عطر لم تعهده ياحر .

الحر : كيف عرفت نفسي ..

من انت بل من انتم ؟؟

لم ار احد منكم من قبل ..

وكذلك لا أدري الساعة اين تكون ؟؟

لكني اتمنى ان ابقى معكم ..

ما دمت اعيش ..

الصوت انك معنا منذ اللحظة ..

لن تتركنا .

حتى ان طافت روحك في ارض اخرى ..

فسترجع ...

هذا مرتعها ..

الحر ؟؟؟

روحي ؟؟؟؟

اين انا الان ؟؟؟

اخبرني بالله عليك ..

الصوت ..

ستعيش هنا .. هذي دارك .. انظر ؟؟

الحر وكانه ينظر بفرح ودهشه ..

يالله هل حقا هذي داري ؟؟ لكن اين جنودي ..

اين مضاربنا ؟

ابناء عمومتنا ؟؟

اخبرني الحق ..

يامن غيرت مصير حياتي ..

من يضمن ان ابقى معكم ..

ماذا اصنع كي اضمن هذا التكريم ..

الصوت :

فعلك يضمن ..

وخصالك تنبئ عن ذلك ..

الحر عن اي خصال تتكلم ؟؟

عن اي فعال ؟؟

الصوت :

تعرف ذلك فجر الغد ..

الحر فجر الغد ؟

يبدو انك تعرف عني اكثر مما اعرف ؟

الصوت :

من يدري ياحر الجنة .

الحر تعجب ؟؟

اتقول الجنة ياهذا ؟؟

وانا لا أدريمتضمر الاقدار ..

الصوت :

ان كنت حرصا ان تبقى معنا ..

لا تتمادى في فعل لا تؤمن فيه ..

مثلك لا يخشى جلادا ..

ليرهبه سوط جائر ..

لا يغريه مال زائل ..

الحر ..

فكأنك نفسي

لا والله ..لن يرهبني سوط جائر ..

لن يغريني مال زائل ..

لكن عن ماذا تتكلم ؟؟؟

الصوت :

نعرف انك سيد نفسك سيد قومك ..

نعرف كل تفاصيل حياتك ياحر ..

ابشر ياحر ..

ابشر ياحر ..

يستيقظ الحر من منامه والليل ما يزال في منتصفه .

الحر مع نفسه ..

يالله اني احلم ..

والان انا استيقظ في منتصف الليل ..

كان جميلا هذا الحلم ..

ثم فجاة يتذكر احداث الكوفة . فيكلم نفسه .

قائلا ..

اه ياحر ..

ماذا تصنع في فجر الغد ؟؟

يأمرك ابن زياد ان تمنع موكب ال علي ..

ان ترهبهم .

ان تحجزهم في الصحراء ..

والصوت والحلم يبشرك في جنان الخلد ,,

ماذا تفعل ياحر ؟؟

ماذا تفعل ياحر ؟؟

هل هي اضغاث احلام ..

ام هي بشرى ؟

لا تقبل تأويلا ..

اترانا خذلتنا الايام ؟؟

فصرنا لانعرف كيف يكون العدل ؟

ام خذلتني نفسي الوجلة ..

ثم يتنفس بكبرياء الفرسان ..

ويقول ..

ان كان ابن زياد يبغي شيء اخر ..

سأكون له بالمرصاد ..

والان لابد وان اخلد للنوم ..

يتقدم يشرب جرعة من الماء ثم يعود الى فراشه لينام

مؤثرات مناسبه ..

حيث يعود الحر الحالة الحلم مره اخرى .. ليكمل حواره مع الصوت ..

الصوت :

ها قد عدت الينا ثانية ..

قلت انك معنا ستكون ..

حتى ان طافت روحك في ارض اخرى ..

او اي مكان اخر ..

الحر ..

اني في شك من امري ..

وانا هذي الحظةلا أدري ..

هل احلم ام اني في اليقظة ..

الصوت :

المرء يكون حين تريده افكاره ..

يبحر معها ..

يغول في كل دقائقها ..

تتلبسه ..

يتلبسها ..

واذن لا فرقما بين اليقظة والنوم ..

الجوهر ان يهرف كيف تعيش بأفكارك ..

كيف تجذرها في قلب الناس ..

حتى تتخلد ياحر .. الحر باندهاش

اتقول الخلد ..

من منا لا يتمنى الخلد ..

الخلد حياة ابديه ..

لاتتحق الا في فعل لايمحى ..

فعل يسمو في الانسان .. فعل خلاق ..

وانا لا أملك غير كيان محدود .

تتقاذفه رياح شتى ..

الصوت :

الفعل الخالد لا يعرف اي محدود ..

ان حررت النفس من الافكار الحبلى بالأوهام ..

وعبرت الخوف الى الضفة الاخرى .

ستحس انك تسمو في المطلق ابدا ..

وهنا يكمن سر الخلد ..

الحر :

قدري حتم ان القاكم ..

وانا مسرو يااحباب ..

يستيقظ الحر ثانية وهو حائر مندهش .

من تفاصيل الحلم .

يسير في غرفته .

ثم يكلم نفسه ..

الحر :

يقترب الفجر الان ..

والحلم يعاود كرته ..

حيرة تفس لا انكرها ..

لكن يبدو ان الامر عظيم جدا ..

وعلي الان ان اختار ..

ولكني اختار ..

لابد وان أتأكد من صدق نوايا الوالي ..

الكوفة :

فانا اعرف سبط الرسول ..

اعرف نسبه ..

اعرف منزلته في الاسلام .

بل في كل الدنيا ..

مثلي لا يجهله ابدا ..

كيف اقاتل سبط رسول الله ..

فانا لم الزم بقتاله ..

يفجاء الحر بسماع الصوت ويحاوره . في الفجر وفي حالة اليقظة .

الصوت :

الامر يعود اليك ..

انت الحر .ز

فاكد فعلك ..

هذا مفتاح الخلد اذا بين يديك

الحر // بدهشة بالغه //

يالله .........

الصوت يعود يحاورني وانا في اليقظة ..

الصوت يعود كما في الحلم ..

الاجدى ان تدرك نفسي هذا النور ..

هذي بركات علويه لا تمنح الاللبرره ..

لا تمنح في اي زمان ..

واي مكان ..

لا يمكنني ان اتخبط في الظلمات ..

والان تناجزني رؤياي..

بل كل دمائي تتبرا مني ..

ان وافقت ابن زياد ..

ان كف حسين عن هدفه ..

اخليت سبيله .

انك اكبر من هذا الموقف ياحر ..

فاترك للنفس سجيتها ..

وتقدم كي تنجز دورك ..

الحر مازال في حالت الانبهار يمشي

في غرفته ذهابا وايابا ..

وهو صامت لفتره من الزمن .

ثم يعاود حديثه مع نفسه

الحر :

ان ينهض صوت في الليل .

يتدفق بين دمائي .

لا يهدا حتى يتوغل في قلبي ..

هذا صوت لا اجهل مكمن اسراره ..

لا يمكن لصدفه ان تدرك غايات عظمى

هذا صوت ارقبه كنت ..

ومازلت .

مذ عرفتني الصحراء ..

لنبوة ايامي لغة ..

واها برق مثل فصول العشق ..

ولها غيث اوله بادرني الليلة ..

فليات السيل اذا ..

فليات ..

لا يرهبني تيار الشك اذا استشرى ..

في احشائي ..

فلاني ادمغهالساعة بيقين لا يبلى ابدا ..

ولاني الحر .

لن يشفع لي اقدام في ارض لا تدرك محنة عشقي

ولأني الحر ..

سانجر سيفي حتى يبرا من صمته ..

هذا نور يغمر كل كياني الان ..

هذي لحظة كشف اوصلت الروح الى نشوتها ..

فليمض الصوت الى غايته ..

فليمض الصوت ..

فليمض الصوت ..



ظلام
تأليفالشاعر
الاستاذرضاالخفاجي
كتبتهابيديمنكتابهمسرحيةالحرالرياحي
وسوفيتبعهاباقيالمشاهد
الكاتب : باسم الربيعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مسرحية الحر الرياحي 3
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لؤلؤة سهام ماجد :: اللؤلؤة للقصص والروايات-
انتقل الى: